download

  • موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

المعايطة يستمع لأوراق سياسات شبابية حول تعزيز واقع المشاركة السياسية والحزبية

 

أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة على أهمية تفعيل دور الشباب والمرأة في العمل السياسي والحزبي مشيراً إلى أهمية تعزيز ثقافة المجتمع بأهمية دور الأحزاب ووصولها إلى البرلمان.

واستمع الوزير خلال لقاءه لفريق عمل مشروع " تعزيز المشاركة المدنية والسياسية للشباب الأردني" و المنفذ من قبل مؤسسة دربزين للتنمية البشرية بالتعاون منظمة أكشن آيد، اليوم الأثنين في مبنى الوزارة بحضور امين عام الوزارة الدكتور علي الخوالدة ومديرة مديرية شؤون المجتمع المدني نايفة اللوزي، لعدد من التوصيات التي شرحها الشباب  لتفعيل دورهم في الحياة السياسية.

وقال المعايطة إن الوزارة تدعم المشاركة السياسية والحزبية للمرأة والشباب، ومن خلال تعديلات نظام المساهمة المالية للأحزاب الذي ربط التمويل بالمشاركة في الانتخابات اضافة إلى حوافز تتعلق بمشاركة المرأة و الشباب، الأمر الذي يسهم في وصولهم إلى مواقع صنع القرار، مضيفًا أن الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني شريك في حل كافة القضايا المجتمعية والعمل على تحسين الأوضاع في القطاعات كافة.

وفيما يتعلق بوسائل الاعلام الحديثة، قال المعايطة إن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت وسيلة أساسية أمام الأحزاب يمكنهم استخدامها لإيصال برامجهم للمواطنين وإقناعهم بها، مما يساهم بوصولها إلى أكبر شريحة من المجتمع الأردني، مشددا على ضرورة أن يكون للشباب الدور المهم في اقناع المجتمع وتوعيته حول مشاركة المرأة والشباب في العمل السياسي والحزبي.

و قدم الشابات والشباب خلال الجلسة عرضًا للأوراق السياسية والتوصيات، التي تهدف بشكل أساسي لتعزيز مشاركة الشباب والمرأة في الحياة السياسية وخاصة في العمل الحزبي، مؤكدين على أهمية تفعيل الجانب الاعلامي للأحزاب و خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب فتح المجال بشكل أوسع لمشاركة الشباب و المرأة و منحهم مواقع قيادية في الأحزاب.

و اشتملت الأوراق السياسية على أربعة عناوين رئيسة هي؛ تعزيز مشاركة الشباب في الحياة الحزبية والسياسية، مواكبة إعلام الأحزاب لوسائل الاتصال الحديث بشكل فعال، تعزيز مشاركة المرأة في البرلمان، تعزيز الاستثمار وانعكاسه على الحرية المالية للأحزاب الأردنية وتحسين أدائها،  كما طرحت هذه الأوراق واقع مشاركة الشباب الأردني في الأحزاب والمعيقات التي تحول دون انخراطهم بها، إضافة إلى واقع الأحزاب الأردنية والمشاكل التي تواجهها وضعف استثمار الوسائل الحديثة في الاعلام السياسي، والمعيقات والتحديات التي تحول دون مشاركة المرأة في الحياة السياسية.

كما قدمت هذه الأوراق عديدا من التوصيات والحلول التي تضمن مأسسة الحوار الشبابي وبناء استراتيجيات جديدة تضمن مشاركة فاعلة لكافة أطياف ومكونات المجتمع في الحياة السياسية والحزبية عبر وسائل الاعلام الحديثة التي من شأنها زيادة التأثير على المواطنين والحشد المجتمعي، بما ينعكس ايجابيا على واقع المشاركة السياسية والحزبية للمرأة الأردني، إضافة إلى تعديل الأنظمة الداخلية للأحزاب بما يضمن انخراطهم بالعمل الحزبي

 وحضر اللقاء مجموعة من الشباب القائمين على المشروع من بينهم محمد بريزات، عزيزة سند، أماني الشورة، سراب المجالي، عبدلله الخوالدة، مروى الغنانيم، ميس الرماضنة، عدنان البصال.