• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

المعايطة: الاستحقاق الدستوري نجح رغم الظرف الاستثنائي

 

اعتبر وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة ان وصول عدد كبير من النواب الجدد للمجلس النيابي التاسع عشر؛ حسب ما أشارت له النتائج الأولية مؤشر قوي على رغبة المواطن بالتغيير الحقيقي.

وبين المعايطة خلال استضافته في الاستوديو المفتوح عبر شاشة المملكة مساء الأربعاء ان وجود عدد كبير من النواب الجدد في المجلس النيابي التاسع عشر، ومن خلفيات وخبرات مختلفة سيخدم المجلس، مضيفا ان وصول عدد من أعضاء مجالس محافظات للمجلس النيابي أمر مهم حيث ان هؤلاء الأعضاء يمتلكون خبرة في العمل العام ومطلعين على احتياجات وأوضاع المواطنين في مناطقهم.

وأكد المعايطة ان الدولة الأردنية أثبتت قدرتها ونجاحها في اجراء الاستحقاق الدستوري والديمقراطي بالرغم من التحديات التي ترافق الوضع الوبائي سواءً على صعيد الاجراءات التنظيمية أو من حيث نسب الاقتراع موضحًا ان الاقبال على الاقتراع كان جيدًا بالرغم من الظروف الوبائية التي نعيشها حيث بلغت نسبة الاقتراع نحو 30% وهي نسبة جيدة مقارنة مع الانتخابات السابقة عام 2016 والتي سجلت 36%.

وحول مشاركة الشباب في العملية الانتخابية أشار المعايطة الى ان مشاركتهم فاعلة وازدادت بشكل واضح في هذه الانتخابات وهو مؤشر ايجابي حيث ارتفعت النسبة مشاركتهم في هذه الانتخابات عن انتخابات عام 2016، لافتًا في ذات الوقت ان تراجع مشاركة الفئات الأكبر عمرًا تعود لتخوفات متعلقة بجائحة كورنا فقط.

أما بالنسبة لمشاركة الأحزاب قال المعايطة ان النتائج النهائية لم تصدر بعد الا ان هناك زيادة في عدد ممثلي الأحزاب وستكون النسبة مشجعة، مشيرًا الى ان هذه الانتخابات ستكون تجربة مهمة للأحزاب ويجب ان تشكل دافعًا لهم باتجاه العمل المباشر وطرح البرامج بشكل واضح والتواصل مع المواطن للاطلاع على همومه وقضاياه.

فيما جدد المعايطة تأكيده على ان عدم وجود مقار انتخابية بسبب الأوضاع الوبائية لم يؤثر على الدعاية الانتخابية للمرشحين حيث ان مواقع التواصل الاجتماعي تفتح مجالًا أوسع للوصول الى الجمهور وطرح البرامج الانتخابية.

وفي ختام حديثه أكد المعايطة ان وزارة الداخلية من خلال الأجهزة الأمنية تتابع وترصد كافة المخالفات لأوامر الدفاع المتمثلة بالتجمعات والاحتفالات وإطلاق العيارات النارية والتي ظهرت بمقاطع فيديو انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سيتم محاسبة المخالفين ومصادرة الأسلحة من مطلقي العيارات النارية.