• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

الخوالدة: مشاركة الشباب في الانتخابية عاملًا حاسمًا بكونهم يشكلون 36% من عدد المقترعين

 

اعتبر أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة مشاركة الشباب في العملية الانتخابية عاملًا حاسمًا بكونهم يشكلون ما نسبته 36% من عدد المقترعين وغالبية السكان في المملكة.

وأضاف الخوالدة خلال ندوة حوارية عقدت مساء الأحد مع طلبة من جامعة اربد الأهلية عبر تقنية الاتصال المرئي "زووم" بعنوان "تحفيز دور الشباب للمشاركة في الانتخابات النيابية" والتي نظمتها عمادة شؤون الطلبة في الجامعة، ان أهمية مشاركة الشباب تعود أيضا الى حاجتهم لمجلس قوي يعكس مطالبهم وقضاياهم ويترجمها الى تشريعات تحسن من واقع حياتهم.

وبين الخوالدة ان مجلس النواب يشكل أهم مؤسسة دستورية واختيار أعضاء قادرين على أداء مهمة الرقابة والتشريع أمر بغاية الأهمية وينعكس على تفاصيل حياتنا، لافتًا الى ضرورة اتباع معايير الكفاءة والبرامجية في اختيار المرشحين.

وحول المشاركة الحزبية قال الخوالدة ان اعلان 41 حزبًا سياسيًا مشاركتهم في الانتخابات الحالية يعتبر مؤشرًا ايجابيًا لرغبة الأحزاب في الانخراط بميدان عملها الرئيسي وهو البرلمان، مشيرًا الى ان الوزارة ربطت التمويل المالي للأحزاب بالمشاركة وقدمت حوافز اضافية لترشيح الشباب والمرأة من خلال تعديلات نظام المساهمة المالية للأحزاب.

فيما تعد المشاركة الشبابية في الأحزاب جيدة مقارنة بالسنوات السابقة حيث تبلغ نسبتها 33% الا انها بحاجة لتفعيل أوسع بحسب الخوالدة.

وأوضح الخوالدة ان قانون الانتخاب الحالي الذي يعتمد نظام القائمة النسبية يعد الأفضل من حيث التمثيل لمختلف فئات المجتمع، مشيرًا الى ان العناصر التي تؤثر في العملية الانتخابية وتشكيل المجلس هي القانون والناخب والمرشح.

فيما أكد الخوالدة انه لا يوجد ما يسمى بـ "الحشوة" المتعارف عليها اجتماعيًا في القوائم الانتخابية، موضحًا ان اي مرشح يمكن ان يصل لقبة البرلمان.

وفيما يخص الاجراءات الصحية يوم الاقتراع قال الخوالدة ان الهيئة المستقلة للانتخاب وضعت تعليمات تضمن السلامة العامة في ظل جائحة كورونا، كما شدد على توفر الضمانات كافة لسير العملية الانتخابية بنزاهة وشفافية كالفرز في موقع الاقتراع ووجود مراقبين دوليين ومحليين ومندوبين عن المرشحين وغيرها.

بدورهم أشار مشاركون في الجلسة الى أهمية تفعيل دور الشباب في الانتخابات وضرورة اتباع تعليمات الصحة والسلامة، أثناء الاقتراع.

وطرح المشاركون عدة محاور أبرزها آليات مكافحة "مال الرشوة" وعملية شراء الأصوات الى جانب سبل تعزيز مشاركتهم وتمثيلهم في المجالس المنتخبة وخاصًة مجلس النواب.

من جهته وجه رئيس الجامعة الدكتور أحمد الخصاونة الطلبة للمشاركة الفاعلة في الانتخابات ضمن التقيد بمعايير السلامة والصحة، مع تأكيده على ضرورة اختيار المرشحين بناءً على معايير الكفاءة والقدرة على العمل تحت قبة البرلمان وهو ذات الأمر الذي أشار اليه عميد شؤون الطلبة الدكتور فرح زوايدة الذي أدار الحوار، مركزًا على ضرورة القيام بالممارسة الديمقراطية والواجب الوطني بالتوجه لصناديق الاقتراع.

وثمن الخصاونة والزوايدة جهود الوزارة ودورها في التواصل مع الشباب وتحفيزهم على المشاركة.