• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

الخوالدة: الخوالده يدعو الشاب والنساء التوجه إلى صناديق الاقتراع

 

أكد امين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة أن اقترابنا من موعد الانتخابات النيابية 2020 في العاشر من تشرين ثانِ المقبل مهم جدا في تحفيز الشباب والنساء للتوجه الى صناديق الاقتراع واختيار المرشحين الذين يمثلون مصالحهم بغض النظر عن عمر المرشح.

وبين الخوالدة خلال لقاءه الخميس بمجموعة من شباب محافظة العقبة خلال جلسة حوارية نفذتها الوزارة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائيUNDP وهيئة الأمم المتحدة للمرأة UN Women والتي أدارها الإعلامي حازم الرحاحلة، إلى ان وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية تنفذ مئات الورشات والجلسات خلال العام اضافة الى ان هناك جلسات متعلقة بالتوعية بأهمية المشاركة في الانتخابات عددها 103 ورشات مباشرة او عبر زوم في كافة محافظات المملكة. مؤكدا ان البعد الجغرافي قد تلاشى في ظل وجود التقنيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي التي تساعد في الوصول الى الناس في كافة المناطق.

واشار الخوالدة الى ان النائب سيساهم في رسم السياسات والتشريعات طويلة الأمد والمجلس القادم امامه العديد من مشاريع القوانين المهمة التي تتعلق بالإدارة المحلية والبلديات وتشريعات تتعلق بالفساد لذا يجب على الناخبين التركيز على الدور الرقابي والتشريعي في اختيار ممثليهم بعيدا عن الدور الخدماتي. موضحا ان اهم عامل يجب ان يتطلع اليه الناخب عند اختيار المرشحين هو الكفاءة بغض النظر عن اية عوامل أخرى.

وشدد الخوالدة على ان العزوف عن المشاركة في الانتخابات ليس له اية نتائج إيجابية فعدم المشاركة تساعد في إعطاء الفرصة لأشخاص غير كفؤ للوصول الى البرلمان، فالمواطنين يبحثون عن مجلس نواب لديه القدرة على التشريع والرقابة. داعيا الشباب للانخراط بمؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية التي تعمل مع الشباب والمشاركة في الأنشطة التي تطرحها، فلا وجود لمبررات الخوف من العمل السياسي والمشاركة في الأحزاب فهو عمل دستوري ليس مخالفا للقانون فهناك 48 حزبا مرخصا تضم الاف الأعضاء خاصة الشباب منهم.

وفيما يتعلق بحرية الرأي والتعبير؛ قال الخوالدة ان الشباب يعبر عن رأيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي بكل حرية في كافة القضايا خاصة القضايا السياسية، مشيرا الى ان جلالة الملك في معظم لقاءاته أكد على أهمية ان يكون الشباب جزءا رئيسيا من الحياة السياسية والحزبية والمشاركة بها.

واشار الشباب المشاركين الى ان هناك نسبة عالية من الشباب الواعي والمدرك لأهمية وجود مرشح حقيقي يمثلهم داخل البرلمان وطرح مشاكلهم وقضاياهم داخل مجلس النواب إضافة الى ضرورة ان يكون معيار الانتخاب لدى الشباب من خلال البرنامج الانتخابي للمرشح ومن خلال الاعمال المقدمة للمرشحين سابقا وخلفيته سابقا في معرف قضايا الشباب ومدى قدرته في اثبات نفسه في حال وصوله الى البرلمان وقوة الشخصية في طرح القضايا الواقعية.

كما أكد الشباب على ضرورة توفر تدابير السلامة العامة للناخبين يوم الاقتراع من خلال توفير الكمامات والمعقمات والحرص على التباعد الجسدي للحفاظ على بيئة اقتراع امنة تحفز كافة المواطنين على التوجه لصناديق الاقتراع، مطالبين تفعيل دور الأحزاب في محافظة العقبة وبزيادة وعي الشباب بالحياة السياسية والحزبية وان يكون هناك جهات ومؤسسات تدعم الشباب سياسيا وفكريا وتساعد على تنشئتهم التنشئة السياسية الصحيحة حتى يكون هناك الوعي الكافي لديهم بكافة القضايا والقوانين.