• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

الخوالدة يحاور شباب ينتخب لأول مرة

 

مندوباً عن وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة رعى أمين عام الوزارة الدكتور علي الخوالدة حفل إطلاق الشراكة بين مؤسسة أكشن إيد المنطقة العربية ووزارة الشؤون السياسية والبرلمانية مساء أمس الأحد لأجل تعزيز المشاركة في الانتخابات.

وقال الخوالدة خلال الحفل الذي تخلله جلسة حوارية شارك فيها مجموعة من الشباب من كلا الجنسين والذين يحق لهم التصويت لأول مرة أن مهمة الرقابة على أداء الحكومة والوزراء والمؤسسات مناطة بموجب الدستور لمجلس النواب، وهو صاحب الولاية في المحاسبة والمسائلة يعني ضرورة انتخاب مجلس قادر على القيام بمهامه.

واضاف أن الدستور أعطى مجلس النواب دور تشريعي وآخر رقابي وهذان الدوران هما أساس عمل البرلمان وهناك الدور التمثيلي للنائب يقوم على إيصال هموم ومشاكل المواطنين للحكومة ومطالبتها بحلها.

وأشار الخوالدة إلى أهمية دور البرلمان في الجانبين التشريعي إضافة ان الدور الخدماتي مناط بالبلديات والوزارات والمؤسسات الرسمية.

وأوضح أن وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية وبالتعاون مع شركائها من الوزارات والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني عقدت العديد من الجلسات الحوارية واللقاءات وورشات العمل من أجل التعريف بدور البرلمان، وأهمية الانتخاب على أسس برامجية، إضافة إلى إطلاقها حملة "صوتك .. مستقبلك".

ودعا الناخبين خاصة فئة الشباب إلى البحث عن مستقبلهم وشقهم طريق الامل من خلال انتخاب مجلس نواب يعبر عن ارادتهم، منوها أهمية الوعي لدى الناخبين بمبدأ الاقتراع على أسس برامجية.

وأوضح أن وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ومن خلال نشاطاتها المتنوعة على مدار سنوات تحاول الوصول إلى المواطنين بكافة فئاتهم العمرية وتم إعداد برامج متعددة متعلقة بمفهوم البرلمان وسيادة القانون والعمل الحزبي والتعريف بالأوراق النقاشية لجلالة الملك عبدالله الثاني.

وأكد الخوالدة خلال الإجابة على أسئلة المشاركين أن الوعي السياسي لا يؤدي إلى العزوف عن المشاركة بالانتخابات والعزوف يختلف عن المقاطعة حيث الأول ناتج عن عدم الاهتمام بالشأن الانتخابي في حين أن المقاطعة تأتي لموقف سياسي بيد أن المقاطعة لا تحقق أي ايجابيات.

من جانب آخر قالت المدير الإقليمي بالإنابة لمؤسسة أكشن إيد عروب الخطيب أن المؤسسة وبالتعاون مع وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية نظمت العديد من الورشات التدريبية واللقاءات الحوارية مع الناخبين بهدف التشجيع على المشاركة بالانتخابات وتوعية المجتمع لاختيار الأقدر على القيام بالدور البرلماني.

 وأشارت الخطيب إلى أن مجلس النواب مؤسسة دستورية هي الأولى في الأردن ولا بد من إيصال أشخاص على قدر عالي من الكفاءة اليها وعدم التقليل من دورها الذي ينص عليه الدستور من حيث الرقابة على أداء الحكومة وسن التشريعات.

بدوره قال مسؤول الحوكمة في مؤسسة أكشن إيد محمد سعيد أنه وبعد انقضاء جزءا من المرحلة الأولى من خطة المؤسسة بالحملة الوطنية "صوتك مستقبلك" الت لوزارة الشؤون السياسية البرلمانية واقامة 15 جلسة توعوية للعديد من الناخبين وتم الاتفاق على مجلس النواب دوره الفعلي هو رقابي تشريعي.

واضاف سعيد ان الاحباط الذي يخيم على بعض الناخبين ناجم عن كثرة الوعود الصادرة من المرشحين بالانتخابات وعدم الوفاء بها.

وتطرق سعيد الى وجود عدد من المراحل التي تم التخطيط لها لتشمل العمل مع السيدات والشباب في المجتمع المحلي والتركيز على الفئة التي تشارك لأول مرة في محافظة العاصمة عمان والزرقاء والمفرق واربد.

ويشار إلى أن وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية أطلقت منذ أسابيع حملة "صوتك.. مستقبلك" لتشجيع الشباب على المشاركة بالعملية الانتخابية.