• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

" الشؤون السياسية والبرلمانية " تتواصل مع شباب من معان لتحفيزهم على المشاركة في الانتخابات

 

نفذت وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP و هيئة الأمم المتحدة للمرأة UN Women جلسة حوارية مع شباب من محافظة معان أدارها الإعلامي حازم الرحاحلة، ضمن حملة الوزارة " صوتك .. مستقبلك " لتعزيز مشاركة الشباب في الانتخابات النيابية المقبلة، وتركز محاور هذه الجلسة على العديد من المواضيع المتعلقة بالعملية الانتخابية أهمها؛ دعم مشاركة الشباب والمرأة في الانتخابات النيابية 2020 ومعايير اختيار المرشحين إضافة الى دور الشباب في دعم المشاركة في العملية الانتخابية في ضل جائحة كورونا، وتعليمات السلامة العامة خلال عملية الاقتراع.

واكد مدير مديرية شؤون الأحزاب في وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية عبدالعزيز الزبن على ان هناك غياب لمفهوم العمل الجماعي المنظم لدى الشباب الأردني، منوها ان الوزارة تعمل دائما وطوال السنوات السابقة على تشجيع المشاركة السياسية بالتركيز على الشباب والمرأة وان الوزارة لديها العديد من البرامج المقدمة ابرزها تأهيل 150 شاب وشابة من الشباب المنتسبين للأحزاب السياسية لصقل مهاراتهم واستثمار طاقاتهم لإبراز دور الأحزاب السياسية في المشاركة حيث يوجد ما يقارب 13 ألف شاب وشابة منتسبين للأحزاب.

وأشار الزبن الى ان هناك طاقات شبابية تحتاج الى من يقودها الى العمل الجماعي مع ضرورة الوعي بدور النائب الرقابي والتشريعي وفق احكام الدستور، داعيا الشباب لقيادة المرحلة القادمة من الانتخابات واختيار ممثليهم وفقا لبرامج انتخابية واضحة.

وشدد الزبن على ضرورة العمل بتشاركية وتكاملية بين المجتمع والحكومة وبين الوزارات التي تعنى بشكل مباشر بقطاع الشباب للحوار مع الشباب وتمكينهم سياسيا وحزبيا، مشيرا الى ان الشباب العازفين عن المشاركة في الانتخابات القادمة ليس لديهم الوعي بالأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها حيث ان مشاركتهم ستنعكس إيجابيا على مجتمعاتهم وان القوانين والتشريعات التي تنظم حياة المواطنين في كافة المجالات تتم داخل البرلمان.

واكد الشباب المشاركين على ضرورة ان يكون هناك لقاءات مباشرة مع المرشحين عبر قنوات التواصل الاجتماعي للاطلاع على بياناتهم الانتخابية والقدرة على المفاضلة بين المرشحين لاختيار نائب يعبر عن طموحاتهم وقادرا على تبني أفكارهم، منوهين الى دور المرأة الكبير خلال المجالس السابقة في السعي خلف مطالب الشباب والمجتمع ككل وطرح القضايا المجتمعية المهمة حيث انها ساهمت بشكل واضح في تعديل العديد من القوانين والانظمة.

وطالب الشباب بعضهم البعض بإفساح المجال امام ممثلين جدد لديهم القدرة على مناقشة القوانين والأنظمة لان المشاركة في العملية الانتخابية حق دستوري وواجب وطني على كافة الشباب لصناعة التغيير فالشباب هم روح المجتمع.، منوهين الى دور الشباب في تثقيف اقرانهم خاصة من هم في عمر الشباب بأهمية المشاركة في الانتخابات واختيار المرشح الذي يمثلهم بعيدا عن رابطة الدم.