• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

الخوالدة للشباب : التغيير الحقيقي يحتاج الى مشاركة فاعلة بالانتخابات

 

قال أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة أن التغيير الحقيقي يحتاج الى المشاركة الفعلية في عملية صنع القرار عن طريق المشاركة في العملية الانتخابية.

ولفت الخوالدة، خلال الجلسة الحوارية التي عقدت مساء الخميس مع شباب/شابات محافظة الكرك عبر تقنية الاتصال المرئي "زووم" والتي تأتي استمراراً لسلسلة الجلسات الحوارية ضمن حملة الوزارة "صوتك... مستقبلك" وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي (UNDP) وهيئة الأمم المتحدة للمرأة (UN Women) والتي أدارها الاعلامي حازم رحاحلة، الى أهمية ان يتوجه الشباب/الشابات الى صناديق الاقتراع للمشاركة في تشكيل أهم مؤسسة دستورية ديمقراطية تمثل الشعب وتمارس دورها في الرقابة والتشريع.

ودعا الخوالدة الشباب لاختيار المرشحين بناء على أسس صحيحة وضرورة رفض فكرة "نائب الخدمات"، حيث ان النائب وظيفته الرقابة والتشريع، مؤكداً في ذات الوقت ان كل شخص يستطيع الاطلاع على برامج المرشحين وايجاد الممثل المناسب له خاصةً مع ارتفاع عدد المرشحين والقوائم التي أعلنت ترشحها في الانتخابات المقبلة.

وذكر الخوالدة ان الشباب لديهم هموم متعلقة بالتوظيف وضمان المستقبل الا ان وعود المرشحين بذلك غير دقيقة ولا يجب اللجوء اليها حيث أنها في أضيق حدودها ويحكمها ديوان الخدمة المدنية. لافتا الى اهتمام الوزارة بمقترحات الشباب وأفكارهم لما لهم أهمية ودور كبير في توعية وتحفيز المجتمع للمشاركة في الانتخابات حيث أنهم عامل حاسم في العملية الانتخابية.

من جهتها أشارت المنسقة الرئيسة لبرنامج البرلمان - المشاركة الشاملة في برنامج الأمم المتحدة ديانا جريسات الى ان مشاركات الشباب فاعلة وهادفة وهي ذات أولوية، مضيفةً الى ان البرنامج يمنح اهتماماً خاصاً بالشباب والمرأة ويدعم أهداف التنمية المستدامة.

هذا وناقشت الجلسة عدة محاور أبرزها كيفية تغيير الصورة النمطية عن المرأة، وأهمية دعم الشباب لرفع مشاركتهم في الانتخابات الى جانب أهمية التنشئة على الممارسة الديمقراطية التي تعزز الوعي بالحياة السياسية.

 وأكد الشباب المشاركون في الجلسة دعمهم للمرأة ومشاركتها في الانتخابات واستعدادهم للتغيير الإيجابي والحقيقي في المجتمع، واختيار ممثليهم على أسس برامجية وخاصة لمن يستطيع تبني قضاياهم تحت القبة. مشددين على أهمية محاربة "مال الرشوة" و بيع الأصوات الذي يؤثر سلباً على تشكيل المجلس.