• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

الخوالدة: الشباب عنوان التغيير

قال أمين عام وزارة الشؤون السياسية و البرلمانية الدكتور علي الخوالدة إن وجود نحو 36% من عدد الناخبين تحت سن 30 عاماً يعد مؤشراً حاسماً لدور الشباب في العملية الإنتخابية و قدرتهم على التغيير و المساهمة في تشكيل المجلس القادم بما يحقق طموحاتهم.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية عقدت مساء الثلاثاء مع مجموعة من شباب محافظة عجلون عبر تقنية الاتصال المرئي "زووم" و ذلك ضمن حملة الوزارة "صوتَِك.. مستقبَِلك" و الهادفة لتعزيز مشاركة الشباب و الشابات في الانتخابات النيابية 2020، و بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDPJordan وهيئة الأمم المتحدة للمرأة UNwomen.

و لفت الخوالدة خلال حواره مع المشاركين إلى أهمية ان يختار الشباب نائب رقابة و تشريع يستطيع من خلال برنامجه الانتخابي تمثيلهم تحت قبة البرلمان مشيراً في ذات الوقت الى ضرورة الابتعاد عن فكرة "نائب الخدمات".

 

و شارك بالجلسة نحو 27 شاباً و شابة من محافظة عجلون، من الفئة العمرية ما بين 17-30 عاماً، و أدار الحوار الاعلامي حازم رحاحلة الذي أشار الى مشاركة الشباب باستبيان تحليلي للاطلاع على مدى تأثير الإجابات و اسهامها في مشاركة الشباب ودورهم في إحداث التغيير بمجلس النواب.

 

و تضمنت الجلسة طرح محاور و استفسارات حول عدة مواضيع من بينها كيفية مواجهة التحديات و الضغوطات المتعلقة باختيار مرشحين على أسس مناطقية و عشائرية، مؤكدين على أهمية الخروج من هذا النطاق و تغيير السلوك الانتخابي و دفعه باتجاه اختيار المرشح القادر على التعبير عن احتياجاتهم و تمثيلهم رقابياً و تشريعياً، اضافة إلى دورهم في محاربة كافة أشكال الفساد و الظواهر السلبية التي ترافق عملية الترشح و خاصة "مال الرشوة" الذي يعد جريمة يعاقب عليها القانون.

 

و أشار المشاركون إلى أهمية تفعيل دورهم في التوعية المجتمعية على أرض الواقع و عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاحداث تغيير إيجابي و خصوصاً فيما يتعلق بالنظرة المجتمعية للمرأة مؤكدين دعمهم لها و للمرشحين الشباب.

و طالب الشباب من خلال توصياتهم بمنحهم مزيداً من الحوافز و دعم مشاركتهم في الانتخابات من خلال توسيع دائرة العمر المتاح للترشح لمجلس النواب، مؤكدين قدرتهم و كفاءتهم في احداث التغيير الذي يخدم المجتمع من خلال برامج حقيقية و فاعلة.

و في ختام الجلسة أكد الخوالدة على أهمية طروحات الشباب خلال الجلسة التي تدل على وعيهم و قدرتهم على احداث تغيير حقيقي و ايجابي.

و دعا الخوالدة الشباب و الشابات لممارسة حقهم الديمقراطي و واجبهم بالتوجه الى صناديق الاقتراع و عدم ترك المجال لغيرهم بالاختيار عنهم و تقرير مصيرهم، اضافة الى مشاركتهم في الانتخابات عن طريق الترشح، و هو ما دعمته الوزارة من خلال تعديلات نظام المساهمة المالية للأحزاب الذي ربط التمويل بالمشاركة بالانتخابات و وضع حوافز اضافية خاصة لترشح الشباب و المرأة.

هذا ،و تستمر الوزارة بحملتها الهادفة لرفع و تعزيز مشاركة الشباب و الشابات و المواطنين بالعملية الانتخابية في كافة محافظات المملكة عبر عقد الجلسات الحوارية بالتعاون مع مؤسسات مجتمع مدني و عدد من الشركاء، إضافة إلى استمرارها بتنفيذ الحملة الاعلامية عبر مختلف وسائل الاعلام و منصات التواصل الاجتماعي.