• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

الأخبار

" الشؤون السياسية والبرلمانية " و " كلنا الأردن " يواصلان تحفيز الشباب على المشاركة في العملية الانتخابية

تستمر وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بالتعاون مع هيئة شباب كلنا الأردن / الذراع الشبابي لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، بعقد جلسات حوارية مع الشباب لدعمهم وتحفيزهم على المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، يأتي هذا التعاون ضمن اعمال حملة الوزارة " صوتك .. مستقبلك " للتحفيز على المشاركة في الانتخابات النيابية 2020.

دعا رئيس قسم الشباب في الوزارة قصي الزعبي الشباب لتفعيل دورهم في محاربة "مال الرشوة" و الفساد في الانتخابات النيابية عبر كافة السبل المتاحة من خلال ورش العمل و مواقع التواصل الاجتماعي و غيرها، مبينا الدور الفاعل للشباب و طاقاتهم الكبيرة في التوعية المجتمعية لمواجهة الظواهر السلبية كافة.

و أوضح الزعبي في رده على استفسارات مشاركين ، ، خلال جلسة حوارية عقدت أمس الاثنين مع شباب من محافظة البلقاء ضمن سلسلة جلسات حملة "صوتك مستقبلك" و التي تعقدها الوزارة بالتعاون مع هيئة شباب كلنا الأردن بعنوان "الشباب و المشاركة بالانتخابات النيابية 2020" ، ان الوزارة تعنى بدعم الشباب و تمكينهم وان هذه الجلسات تأتي ضمن برنامج الوزارة الهادف لرفع نسبة مشاركة الشباب في الانتخابات المقبلة ، موضحاً أن الشباب هم فئة كبيرة من المجتمع و أصواتهم تسهم في التغيير الايجابي الذي يتحقق من خلال الاختيار الصحيح المبني على أسس برامجية و مدى كفاءة المترشح لاستلام مسؤولية الرقابة و التشريع في المجلس.

و ذكر الزعبي أهمية مواجهة الشباب للتحديات و خاصة الاقتصادية و التركيز على تشغيل المشاريع الريادية التي تدعمها الحكومة بشكل كبير و التي تأتي تطبيقاً للرؤى الملكية السامية الواردة في الأوراق النقاشية، مشيراً الى ان تعديلات نظام المساهمة المالية للأحزاب تم ربطه بالترشح للانتخابات لرفع مشاركة الشباب في الحياة السياسية و تفعيل دورهم في الأحزاب، وزيادة نسبة مشاركتهم في المجالس المنتخبة.

من جانبه أكد مدير عام هيئة شباب كلنا الأردن عبد الرحيم الزواهرة على اهمية دور الشباب في توعية مجتمعاتهم للمشاركة بالانتخابات النيابية المقبلة كناخبين باستطاعتهم ايصال الأفضل لمجلس النواب و كمرشحين بامكانهم احداث فرق و تغيير ينعكس ايجاباً على المجتمع الاردني.

كما أثنى الزواهرة على التعاون المستمر بين وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية وهيئة شباب كلنا الاردن في عقد هذه الجلسات النوعية التي تخاطب عقول الشباب و تفتح المجال للاستفسارات و الاجابة عليها بشكل مباشر.

وادار الحوار منسق الهيئة في محافظة البلقاء مهند الواكد ، وفي ختام الجلسة أكد كل من الزواهرة و الزعبي على استمرار الشراكة الفاعلة بين الوزارة و الهيئة و كافة الجهات المعنية بدعم الشباب و تمكينهم مشددين في ذات الوقت على أهمية ممارسة الشباب و الشابات و كافة فئات المجتمع لحقهم الدستوري و مشاركتهم في صنع القرار من خلال الانتخاب و اختيار ممثليهم في المجلس.