• موقع الوزارة

    وادي صقره - شارع عرار - بناية 155

  • الهاتف

    1200 550 6 (962+)

  • البريد الإلكتروني

    info@mopa.gov.jo

الأخبار

1278a65da7132d5759cdb97601b3e878

تاريخ الحياة الحزبية في الأردن

 

لم تكن الحياة الحزبية عند الأردنيين حديثة العهد ،فقد بدأت قبل إعلان تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921. ففي عام1919ـ أي في عهد الحكومة الفيصلية ـ وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى ، وافتضاح أمر اتفاقية سايكس بيكو ووعد بلفور ،انتضم بعض الأردنيين في حزب الاستقلال السوري، وعندما أنشأت إمارة شرقي الأردن،تم تأسيس فرع لهذا الحزب في الأردن، حيث شارك بعض أعضائه في أول حكومة أردنية برئاسة رشيد طليع عام 1921.

ثم توالى بعد ذلك تأسيس الأحزاب السياسية في الأردن مثل حزب الشعب الأردني عام 1927،وهو أول حزب أردني دعا إلى تكوين مجلس نيابي منتخب وحكومة مسئولة أمامه ، كما كان من الداعين إلى عقد المؤتمر الوطني الأول عام 1928، لأجل مناهضة المعاهدة الأردنية البريطانية التي عقدت في ذلك العام ، حيث أعلن المؤتمرون ميثاقا وطنيا، تضمن مجموعة من المبادىء، التي تطالب بالاستقلال التام للأردن، وبالرفض القاطع لتلك المعاهدة التي تنتقص من استقلال البلاد ، ثم جاء من بعده حزب اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني بزعامة حسين الطراونة عام 1929،

والذي كان في طليعة أهدافه، تنفيذ مباديء الميثاق الوطني الصادر عن المؤتمر الوطني الأردني الأول لعام 1928 ،وهوأكثرالأحزاب الأردنية مقاومة للانتداب البريطاني وللحركة الصهيونية آنذاك ،كما أنه الحزب الأردني الوحيد الذي استمر أكثر من خمس سنوات.ثم تلاه حزب التضامن الأردني 1933 ،وحزب الإخاء الأردني عام 1937 والحزب القومي الاجتماعي عام1938.

ثم توالت عمليات ظهورالأحزاب السياسية ،و ظهرت حركة الإخوان المسلمين عام 1943 وأعترف بها رسميا عام 1946 ، ثم الحزب العربي الأردني / الجبهة الوطنية 1946،وحزب الشعب الأردني1947،والحزب الشيوعي الأردني 1951 وحزب التحرير 1952 وحركة القوميين العرب 1952، والحزب الوطني الاشتراكي 1954 الذي شكل ما سمي آنذاك بالحكومة الوطنية عام 1956 برئاسة دولة السيد سليمان النابلسي ، ثم جاء بعد ذلك حزب البعث العربي الاشتراكي في آب من عام 1955 ، وصدر قانون الأحزاب الأول للدولة الأردنية في عام 1956.                      
                                 

كما شهدت التجربة السياسية الأردنية خلال العقدين الخامس والسادس من القرن الماضي ظهور عدة تيارات حزبية ، ونشاط حزبي ملحوظ . وفي عام 1957 ونتيجة الظروف السياسية التي طرأت على المشهد السياسي الأردني تم الإعلان عن حالة  الطؤاري الحكومة، وتم توقف النشاط الحزبي حتى عام 1989، إذ عادت بعدها مظاهر الحياة الديمقراطية والبرلمانية.                                                                                             

وفي عام 1992 صدر قانون الأحزاب بعد عقود طويلة من توقف الحياة الحزبية ، وتأسست على غراره عدد من الأحزاب التي لا زال منها ما هو قائم لغاية الآن والتي جاء تأسيسها بناء على الأفكار والأيدلوجيات التي سادت سابقاً.                                                                                          

كما تأسست أحزاب أخرى غلب عليها الطابع البرامجي، وتلا هذا القانون صدور قانون الأحزاب للأعوام 2007،2012،عندما كان ملف الأحزاب ضمن اختصاص وزارة الداخلية. ثم صدر قانون الحزاب رقم (39) لسنة  2015  الذي يعمل به الآن ، وتم نقل ملف الأحزاب بموجبه إلى وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية.